اشلونك   أخضر غامق بنفسجي وردي احمر بني اخضر أسود تركواز
تركواز تركواز تركواز تركواز تركواز تركواز تركواز تركواز
 

منتديات شبكة السنة النبوية وعلومها


العودة   منتديات شبكة السنة النبوية وعلومها > ...::: منتديـــــات السنة النبوية :::... > منتــــدى عـلــوم السـنـــة

منتــــدى عـلــوم السـنـــة يعنى بالسنة النبوية المطهرة وعلومها

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 12-01-2016, 04:30 PM   #1
صلاح عامر

عضو جديد
تاريخ التسجيل: Nov 2016
الجنس: ذكر
المشاركات: 6


افتراضي الفقه بمسألة اللعن(2)







و أجَابَ الْعُلَمَاءُ بِوَجْهَيْنِ:- أَحَدُهُمَا -: الْمُرَادُ لَيْسَ بِأَهْلٍ لِذَلِكَ عِنْدَ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ فِي بَاطِنِ الْأَمْرِ وَلَكِنَّهُ فِي الظَّاهِرِ مُسْتَوْجِبٌ لَهُ فَيُظْهِرُ لَهُ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم اسْتِحْقَاقَهُ لِذَلِكَ بِأَمَارَةٍ شَرْعِيَّةٍ وَيَكُونُ فِي بَاطِنِ الْأَمْرِ لَيْسَ أَهْلًا لِذَلِكَ وَهُوَ صلى الله عليه وسلم مَأْمُورٌ بِالْحُكْمِ الظَّاهِرِ، وَاَللَّهُ تَعَالَى يَتَوَلَّى السَّرَائِرَ.


وَعَنْ أُمِّ الدَّرْدَاءِ رضي الله عنها، قَالَتْ: سَمِعْتُ أَبَا الدَّرْدَاءِ رضي الله عنه، يَقُولُ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: إِنَّ الْعَبْدَ إِذَا لَعَنَ شَيْئًا، صَعِدَتِ اللَّعْنَةُ إِلَى السَّمَاءِ، فَتُغْلَقُ أَبْوَابُ السَّمَاءِ دُونَهَا، ثُمَّ تَهِبْطُ إِلَى الأَرْضِ، فَتُغْلَقُ أَبْوَابُهَا دُونَهَا، ثُمَّ تَأْخُذُ يَمِينًا وَشِمَالاً، فَإِذَا لَمْ تَجِدْ مَسَاغًا، رَجَعَتْ إِلَى الَّذِي لُعِنَ، فَإِنْ كَانَ لِذَلِكَ أَهْلاً، وَإِلاَّ رَجَعَتْ إِلَى قَائِلِهَا"[21].


وعَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه: أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم مَرَّ عَلَيْهِ حِمَارٌ قَدْ وُسِمَ فِي وَجْهِهِ، فَقَالَ " لَعَنَ اللَّهُ الَّذِي وَسَمَهُ "[22].


وَعَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم:" إِذَا دَعَا الرَّجُلُ امْرَأَتَهُ إِلَى فِرَاشِهِ فَلَمْ تَأْتِهِ، فَبَاتَ غَضْبَانَ عَلَيْهَا، لَعَنَتْهَا الْمَلاَئِكَةُ حَتَّى تُصْبِحَ"[23].


وجه الدلالة: أن في هذا الحديث لعن معينة إذ الضمير في "لعنتها" يخصُّ المرأة الهاجرة فراش زوجها فلا بدَّ من صفة تُميِّزها، وذلك إما بالاسم نحو: اللهمَّ العن فلانة الممتنعة، أو بالإشارة نحو هذه الممتنعة، والملك هنا هو اللاّعن، وهو معصوم، والائتساء بالمعصوم مشروع، والبحث في جواز لعن المعين وهو الموجود[24].


وأقول: والدليل أيضًا على ذلك، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: " الْمَلائِكَةُ تَلْعَنُ أَحَدَكُمْ إِذَا أَشَارَ إِلَى أَخِيهِ بِحَدِيدَةٍ، وَإِنْ كَانَ أَخَاهُ لأَبِيهِ وَأُمِّهِ"[25].


وروى الطبراني عَنْ حُذَيْفَةَ بْنِ أَسِيدٍ رضي الله عنه " أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم، قَالَ: " مَنْ آذَى الْمُسْلِمِينَ فِي طُرُقِهِمْ؛ وَجَبَتْ عَلَيْهِ لَعْنَتُهُمْ "[26].


وَعَنْ أَبِي جُحَيْفَةَ رضي الله عنه، قَالَ: شَكَى رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم جَارَهُ، فَقَالَ:" احْمِلْ مَتَاعَكَ فَضَعْهُ عَلَى الطَّرِيقِ"، فَمَنْ مَرَّ بِهِ يَلْعَنُهُ، فَجَعَلَ كُلُّ مَنْ مَرَّ بِهِ يَلْعَنُهُ، فَجَاءَ إِلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم، فَقَالَ: مَا لَقِيتُ مِنَ النَّاسِ، فَقَالَ:" إِنًّ لَعْنَةَ اللهِ فَوْقَ لَعْنَتِهِمْ "، ثُمَّ قَالَ لِلَّذِي شَكَى:" كُفِيتَ" أَوْ نَحْوَهُ[27].


يقول الشيخ الألباني رحمه الله: الشاهدُ هنا: - أن النبيَّ - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - أقرّ الناس الذين لعنوا هذا الظالم، وما أنكر ذلك عليهم حينما وصله خبرهم من هذا الظالم حين قال: لعنني الناس، ومن أجل ذلك يقول علماء الأصول:
أن سُّنّة النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - تنقسم إلى ثلاثة أقسام:
1- سنّة قوليه من كلاِمه.
2- و سنّة فعلية يفعلُها الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم بين أصحابِه.
3- أو تقريره، يرى شيئاً فلا يُنكره، فيصبح هذا الشيء جائزاً في أقل أحواله.


ومن هنا حينما رأينا في هذا الحديث الصحيح أن النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- لم يُنكر على أولئك الناس الذين لعنوا الظالم، بل أقرّهم على ذلك، صار الحديثُ دليلاً على جواز اللعن للشخص بعينه بسبب جُرم يرتكبه بحق أخيه المسلم.


وقد يكون الجرم أعظم إذا كان فيه دعاية لجُرمه الذي هو واقعٌ فيه، وعلى ذلك جاء الحديث الصحيح من قوله صلى الله عليه وسلم: " صِنْفَانِ مِنْ أهْلِ النَّارِ لَمْ أَرَهُمَا: قَومٌ مَعَهُمْ سِيَاطٌ كَأذْنَابِ البَقَرِ يَضْرِبُونَ بِهَا النَّاسَ، وَنِسَاءٌ كَاسِيَاتٌ عَارِيَاتٌ مُمِيلاَتٌ مَائِلاَتٌ، رُؤُوسُهُنَّ كَأَسْنِمَةِ البُخْتِ المائِلَةِ، لاَ يَدْخُلْنَ الْجَنَّةَ وَلاَ يَجِدْنَ رِيحَهَا، وَإِنَّ رِيحَهَا لَيُوجَدُ مِنْ مَسِيرَةِ كَذَا وَكَذَا". وفي بعض الأحاديث الأخرى الصحيحة: " إن ريحَ الجنّة توجد من مسيرة مائة عام " مع ذلِك هذا الجِنس من النساء المتبرجات الكاسيات العاريات يقول صلى الله عليه وسلم:" لا يدخَلن الجنّة ولا يجدن ريحها، وإن ريحها لتوجد من مسيرةِ مائة عام "، ويقول صلى الله عليه وسلم في حديث آخر:" فالعنوهنّ فإنهنّ ملعونات "لهِذا يجوزُ لعن الكافر؛ بل والفاسق من بابِ تأديبه، سواءٌ كان ذلك في وجهه أو في غيبته[28].


وَعَنْ عَوْفِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه، عَنْ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم، قَالَ:خِيَارُ أَئِمَّتِكُمُ الَّذِينَ تُحِبُّونَهُمْ وَيُحِبُّونَكُمْ، وَيُصَلُّونَ عَلَيْكُمْ وَتُصَلُّونَ عَلَيْهِمْ، وَشِرَارُ أَئِمَّتِكُمُ الَّذِينَ تُبْغِضُونَهُمْ وَيُبْغِضُونَكُمْ، وَتَلْعَنُونَهُمْ وَيَلْعَنُونَكُمْ، قِيلَ: يَا رَسُولَ اللهِ، أَفَلاَ نُنَابِذُهُمْ بِالسَّيْفِ، فَقَالَ: لاَ، مَا أَقَامُوا فِيكُمُ الصَّلاَةَ، وَإِذَا رَأَيْتُمْ مِنْ وُلاَتِكُمْ شَيْئًا تَكْرَهُونَهُ، فَاكْرَهُوا عَمَلَهُ، وَلاَ تَنْزِعُوا يَدًا مِنْ طَاعَةٍ"[29].


ومن ذهب إلى جواز لعن المسلم الفاسق المعين مع الكراهة وهو قول معروف عن الإمام أحمد كما بوب البخاري" باب ما يكره من لعن شارب الخمر وأنه ليس خارج من الملة ".


وذكر ابن حجر في فتح الباري (9/206) جواز لعن الفاسق المسلم المجاهر بفسقه المشتهر به خاصة إذا كان ضرره بينًا وأذاه وظلمه للمسلمين ظاهرًا.


وفي هذا الباب فيه خلاف بين العلماء سواء بالنسبة للكافر المعين، أو المسلم المعين : يقول الإمام النووي - رحمه الله في " الأذكار ": فصل: اعلم أن لعن المسلم المصون حرام بإجماع المسلمين، ويجوز لعن أصحاب الأوصاف المذمومة كقولك: لعن الله الظالمين، لعن الله الكافرين، لعن الله اليهود والنصارى، ولعن الله الفاسقين، ونحو ذلك مما تقدم في الفصل السابق.


وأما لعن الإنسان بعينه ممن اتصف بشيء من المعاصي، كيهودي أو نصراني أو ظالم أو زان أو مصور أو سارق أو آكل ربا، فظاهر الأحاديث أنه ليس بحرام، وأشار الغزالي إلى تحريمه إلا في حق من علمنا أنه مات على الكفر كأبي لهب وأبي جهل، وفرعون، وهامان، وأشباههم، قال: لأن اللعن هو الأبعاد عن رحمة الله، وما ندري ما يختم به لهذا الفاسق أو الكافر، قال: وأما الذين لعنهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بأعيانهم فيجوز أنه صلى الله عليه وسلمعلم موتهم على الكفر.


قال: ويقرب من اللعن الدعاء على الإنسان بالشر حتى الدعاء على الظالم، كقول الإنسان، لا أصح الله جسمه، ولا سلمه الله، وما جرى مجراه، وكل ذلك مذموم، وكذلك لعن جميع الحيوانات والجماد فكله مذموم[30].


وقال الإمام ابن العربي - رحمه الله - فأما العاصي المعين فلا يجوز لعنه اتفاقًا لما روي أن النبي صلى الله عليه وسلم جيء به بشارب خمر مرارًا فقال بعض من حضره: ما له، لعنه الله، ما أكثر ما يُؤتى به! فقال النبي صلى الله عليه وسلم: لا تكونوا أعوانًا للشيطان على أخيكم "، فجعل له حرمة الإخوة، وهذا يوجب الشفقة، وهذا دليل صحيح[31].


وقال الإمام ابن تيمية -رحمه الله- في توجيه الحديث السابق: نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن لعنة هذا المعين الذي كان يكثر شرب الخمر معلِّلاً ذلك بأنه يحب الله ورسوله مع أنه صلى الله عليه وسلم لعن شارب الخمر مطلقًا، فدلَّ ذلك على أنه يجوز أن يُلعن المطلق، ولا يجوز لعنة المعين الذي يحب الله ورسوله، ومن المعلوم أنَّ كل مؤمن لا بدَّ أن يحب الله ورسوله. [32].

ولا تعارض بين لعن المعين الفاسق وبين حقوقه الإسلامية العامة على المسلمين، من الأخوة والشفقة والنصيحة.. وفي هذا المقام يقول شيخ الإسلام ابن تيمية: ومن جوَّز من أهل السنَّة لعن الفاسق المعين، فإنه يقول: يجوز أن أصلّي عليه وأن ألعنه، فإنه مستحقٍّ للثواب، مستحقٍّ للعقاب، فالصلاة عليه لاستحقاقه الثواب، واللعنة له لاستحقاق العقاب، واللعنة: البعد عن الرحمة، والصلاة عليه: سبب للرحمة، فيُرحم من وجه، ويُبعد عنها من وجه» [33].


ومَن أقيم عليه حدُّ الله فلا ينبغي لعنه، ومَن لم يُقَم عليه الحدّ فلعنته جائزة سواء سُمِّي أو عُيِّن أم لا؛ لأنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم لا يلعن إلا من تجب عليه اللعنة ما دام على تلك الحالة الموجبة للَّعن، فإذا تاب منها وأقلع وطهَّره الحدُّ فلا لعنة تتوجَّه عليه، وبيَّن هذا قولهصلى الله عليه وسلم:" إِذَا زَنَتْ أَمَةُ أَحَدِكُمْ فَتَبَيَّنَ زِنَاهَا، فَلْيَجْلِدْهَا الْحَدَّ وَلَا يُثَرِّبْ "[34].


فدلَّ هذا الحديث مع صحّته على أن التثريب واللعن إنما يكونان قبل أخذ الحد، وقبل التوبة؛ والله أعلم»[35].


وخلاصة القول في مسألة لعن المعين وعلى العموم:
أولاً: يجب على كل مسلم أن يحذر أن يكون من اللعانين لقوله صلى الله عليه وسلم: " لَيْسَ الْمُؤْمِنُ بِالطَّعَّانِ وَلاَ اللَّعَّانِ وَلاَ الفَاحِشِ وَلاَ البَذِيءِ". وأن هذا الأمر منافي لأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم، بقوله : " أَمْلِكْ عَلَيْكَ لِسَانَكَ وَلْيَسَعْكَ بَيْتُكَ وَابْكِ عَلَى خَطِيئَتِكَََََ ِِِِ"[36].

وبيانه صلى الله عليه وسلم أنه أول سبيل للنجاة بعد الاستجابة لما أمر الله به في كتابه وكذا رسوله صلى الله عليه وسلم في سنته. والتعدي على الغير باللسان بلعن من غير استحقاق، هذا مما لابد أن يقع فيه من يكثر اللعن، وربما يكون ذلك سببًا في دخوله النار لقوله تعالى: ﴿ وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا [الأحزاب: 58].


ولقوله صلى الله عليه وسلم لمعاذ بن جبل رضي الله عنه: " وَهَلْ يَكُبُّ النَّاسَ فِي النَّارِ عَلَى وُجُوهِهِمْ إِلاَّ حَصَائِدُ أَلْسِنَتِهِمْ " [37] وحتى لا يتعرض بأن يحُرم أن يكون من الشفعاء والشهداء يوم القيامة، لقوله صلى الله عليه وسلم: " إِنَّ اللَّعَّانِينَ لَا يَكُونُونَ شُهَدَاءَ وَلَا شُفَعَاءَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ " أو ترد دعوته باللعن عليه، لكونه لا يستحقها الذي قصده بذلك، كما جاء معنا.


ثانيًا: إن وقع منه اللعن لمن ظاهره من الإثم ما يستحقه، فليبادر بتقييد ه بما قيده به رسول الله صلى الله عليه وسلمبأن يقول: إن كان أهلا لذلك " حتى لا يكون ظالمًا له من وجه لا يعلمه منه على حقيقته؛ بأن يكون معذورًا فيه عند الله تعالى، ونكون بذلك قد استننا بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا الأمر وغيره، لقوله تعالى: ﴿ لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا ﴾ [الأحزاب: 21].


ثالثًا: التحذير من الدعاء باللعن أو غيره على النفس والأولاد والأموال والخدم، لقوله صلى الله عليه وسلم: " لاَ تَدْعُوا عَلَى أَنْفُسِكُمْ، وَلاَ تَدْعُوا عَلَى أَوْلاَدِكُمْ، وَلاَ تَدْعُوا عَلَى خَدَمِكُمْ، وَلاَ تَدْعُوا عَلَى أَمْوَالِكُمْ، لاَ تُوَافِقُوا مِنَ اللَّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى سَاعَةَ نَيْلٍ فِيهَا عَطَاءٌ، فَيَسْتَجِيبَ لَكُمْ"[38].


رابعًا: لا بد من النظر إلى المصالح والمفاسد في هذه المسألة، وترجيح المصلحة على المفسدة في حال الجهر باللعن على من يستحقه، فلربما أدى ذلك الأمر إلى مفسدة وفتنة، كالدعاء باللعن مثلاً على شرار الأئمة على المنابر، أو في القنوت وغيره، أو الدعاء على طائفة من أهل البدع ممن يكونون من أهل البلدة، فيحدث بينهم وبين أهل السنة مفسدة، كحال إخواننا المستضعفين من أهل السنة والجماعة في إيران، مع الشيعة الروافض المفسدين في الأرض، أو أن المعين المستحق لذلك اللعن ظاهرًا، ولكنه من السفهاء الذين لا يردعهم رادع من الموعظة أو الوعيد، فلربما يكون على كبيرة من الكبائر، فتريد أن تزجره بالجهر بلعنه، فيؤدى ذلك الأمر عياذًا بالله من الكفر، إلى سبه لدين الله، أو الاستهزاء باللحية، أو النقاب لكون من أراد أن يزجره أو يزجرها، ممن التزام بإعفاء لحيته اقتداءًا بسنة النبي صلى الله عليه وسلم، أو ممن التزمن من أخواتنا بالأمر الإلهي بالحجاب واقتداءًا بزي أمهات المؤمنين رضي الله عنهم، فقد شملهم الأمر وكذلك صفة الحجاب، لقوله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا[الأحزاب: 59].


وختامًا: لا يجوز لعن أي شيء من الدواب، أو الحيوانات، أو الجمادات، والنهي أيضًا عن لعن الحمى، أو الديك، أو الريح، أو الدهر. وأسال الله السداد والتوفيق.


تم بحمد الله وتوفيقه





[21] حسن: رواه أبو داود (4905)، وحسنه الألباني - رحمه الله - في " صحيح الجامع " (1672).

[22] مسلم(2117).

[23] البخاري (3237)، ومسلم (1436).

[24] انظر:" الفتوحات الربانية شرح الأذكار النووية" لابن علان( 7/61)، و"وفتح الباري "لابن حجر(12/84)ط. دار التقوى -مصر.

[25] مسلم(2616)، وأحمد في" المسند(4770، 10565)، والترمذي(2162)، وابن حبان(5944، 5947).

[26] حسن: رواه الطبراني في "الكبير" انظر " صحيح الجامع" للألباني (5923).

[27] حسن: أخرجه البخاري في "الأدب المفرد"(125)، وذكره السيوطي في الدر المنثور(2/530)؛ وحسنه الألباني في "صحيح الأدب المفرد".

[28] منقول من موقع الشيخ الألباني -رحمه الله- عن أرشيف أهل الحديث "المكتبة الشاملة " (1/186).

[29] مسلم (1855).

[30] "الأذكار" للإمام للنووي - رحمه الله -.

[31] "أحكام القرآن " (1/92 ).

[32] "منهاج السنة النبوية" لابن تيمية (4/569 - 570).

[33] "منهاج السنة" لابن تيمية (4/570).

[34] البخاري(2234)، ومسلم (1703)، وأحمد(7389).

[35] "مجموع الفتاوى" لابن تيمية: 20/158.

[36] صحيح: رواه الترمذي في " سننه " (2406)، وصححه الألباني في" الصحيحة "(890)، "صحيح الجامع" (1392)عن عقبة بن عامر.

[37] حسن صحيح. رواه ابن ماجه (3973)، والحاكم (3548)، وقال: صحيح على شرط الشيخين. والبيهقي في شعب الإيمان (4225)، والطبراني (292).، وصححه الألباني، انظر " جامع الأحاديث " (17/421).

[38] مسلم (3014) دون قوله: " ولا تدعوا على خدمكم"، والطيالسي (560)، وأحمد (22069)، وأبو داود (1532) والترمذي (2616

صلاح عامر غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
 

رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى



  اشلونك   أخضر غامق بنفسجي وردي احمر بني اخضر أسود تركواز
تركواز تركواز تركواز تركواز تركواز تركواز تركواز تركواز
Powered by vBulletin® Version 3.8.4 Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
. Translation By : trustservers.net
جميع الحقوق محفوظة لشبكة السنة النبوية وعلومها
Style version: 2.0 ||