اشلونك   أخضر غامق بنفسجي وردي احمر بني اخضر أسود تركواز
تركواز تركواز تركواز تركواز تركواز تركواز تركواز تركواز
 

منتديات شبكة السنة النبوية وعلومها

قديم 02-22-2018, 08:20 PM   #1
عبد الرحمن

عضو فعال
تاريخ التسجيل: Sep 2016
الجنس: ذكر
المشاركات: 125


Lightbulb فوائد مستنبطة من صلح الحديبية

فوائد مستنبطة من صلح الحديبية

قال الله تعالى:
'' إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُبِينًا (1) لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَيَهْدِيَكَ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا ''.

كان عدد الصحابة 1400 ،
فلما وقع صلح الحديبية دخل الناس في دين الله تعالى أفواجا فصار عددهم في فتح مكة 10000
إن الله بالغ أمره

الله عز وجل لا يعجل لعجلة أحد.

الله تبارك وتعالى عليم حكيم، '' قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا ''.

عليك بطلب العلم النافع والعمل والعبادة والدعوة إلى الله تعالى.

ولا تتضجر ولا تتسخط لما يحدث بل إمضي في نصيحة الناس وتعليمهم ودعوتهم
أحسن الظن بالله تبارك وتعالى في كل حين
عبد الرحمن غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
 

قديم 03-04-2018, 09:14 PM   #2
تاريخ التسجيل: Sep 2007
الدولة: السعودية
الجنس: أنثى
المشاركات: 5,728


افتراضي رد: فوائد مستنبطة من صلح الحديبية

سبحان الله فعلا عند حدوث ضائقة أو تأخر فرج علينا استشعار آية : ( لاتدري لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا )
__________________
الأثير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
 

قديم 03-07-2018, 01:38 PM   #3
ماجده

مراقبة
تاريخ التسجيل: Feb 2014
الجنس: أنثى
المشاركات: 3,103


افتراضي رد: فوائد مستنبطة من صلح الحديبية

سبحابه ماأعظمه
ماجده غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
 

رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى



  اشلونك   أخضر غامق بنفسجي وردي احمر بني اخضر أسود تركواز
تركواز تركواز تركواز تركواز تركواز تركواز تركواز تركواز
Powered by vBulletin® Version 3.8.4 Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
. Translation By : trustservers.net
جميع الحقوق محفوظة لشبكة السنة النبوية وعلومها
Style version: 2.0 ||